رئيسية المنتدى

ادعم الرحلات في الفيس بوك

الرحلات على تويتر

 
العودة   منتديات الرحلات > المـنـتـــديــــات الأســاســـية > رحلات سياحية

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-09, 11:00 AM   #1
Amer-911
 
افتراضي تقرير رحلتي عام 1429 من العاصمة المقدسة إلى : اليمن - عمان - الإمارات

بسم الله الرحمن الرحيم




بداية فكرة هذه الرحلة كانت إلى صلالة ولكن بعدما سمعنا وقرأنا عن تأخر الخريف وعن توافد السياح الغفير وعن غلاء الأسعار الفاحش، تلاشت هذه الفكرة وطرحت البدائل الفورية من أعضاء الرحلة، واتفقت الآراء حول (إب) ولكن صلالة مازالت في الحسبان ولكنها رهن تحسن الأحوال وتم التجهيز للرحلة .


رغم صعوبة السفر والمشقة الحاصلة فيه ، إلا أنها من اعظم الأشياء التي تجدد النشاط وتكسر الروتين ، وتغير الجو ، وفيه من الفوائد الشئ الكثير .




أعضاء الرحلة



وهذه معلومات بسيطة عن أعضاء الرحلة هم كالتالي :

1- عائلة رحيمي العزيز أبو عبد الله ، المسؤول المالي والإداري والدليل السياحي في اليمن والشيف العالمي .. وهو أهل لهذه المهمة إقتصادي في كل شيء معدا الأكل يعيبه (تهوره في المأكولات)

2- وعائلة أبو إياد - محدثكم - أمير الرحلة .. مجهز كافة احتياجات الرحلة والدليل السياحي في عمان والإمارات

3- ورحيمي ابو خليل (ابراهيم ) عزابي ، أخصائي تموينات وتغذية .. ومن مميزاته : حسن اختيار المقرمشات والمشروبات ، ناقد مخضرم للوجبات الغذائية ، ضبط وتقييم سلوك الأطفال ، مصور محترف من الوزن الثقيل ، حس فكاهي ، مؤيدي الدائم ضد أبوعبدالله...

4- عابر القارات .. الله يحفظه يوكون 2001 واعتبره عضو مميز في الرحلة ومميزاته سعة القلب ، تحمله لسواقة -أبوعبدالله- نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة << بسم الله على سواقتي ..












ميزانية الرحلة

جمعت الميزانية عند أبو عبد الله وكانت أقل من 7000 ريال تقريباً للإحتياجات الأساسية مثل السكن والأكل والوقود .. قد تفاجئك الميزانية ولكن للمعومية فإن سكننا في مدينة (إب) كان في منزل أحد معارفنا اللذي غصبنا على السكن في منزله دون مقابل حيث أن منزله فارغ طوال السنة ولا يزوره الا بضعة اسابيع في السنة فجزاه الله خيراً .





مسيرة الرحلة

من مكة المكرمة - ليلة في الدرب - يومين في صنعاء - 6 ايام في إب - ليلة في المكلا -4 أيام في صلالة - ليلة في الشارقة - ليلة في الرياض - إلى مكة المكرمة





صورة للمركبة الفضائية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







بداية الرحلة

- تحركنا من مكة المكرمة بعد غروب شمس يوم 21\8\1429هـ وتوجهنا جنوباً نحو منفذ الطوال عبر خط الساحل وبتنا ليلة في الدرب وفوجئنا بتطور تلك المنطقة التي نعرفها منذ وقت بعيد ووجود بعض الشقق المفروشة الفاخرة، وفي الصباح تحركنا إلى منفذ الطوال






صورة لمنفذ الطوال

كيلو مترات بسيطة وترى عالم آخر شعب مختلف وحضارة مختلفة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة







وتليها الحدود اليمنية وقل في سوء النظام وفي تعقيد الإجراءات وفساد الإدارة ما أردت ومالا تريد ومن هناك تلاحظ فارق كبير جداً في فقدان الأمن والهدوء والنظام، وتطلب الرشاوي جهاراً نهاراً والله المستعان

وتم دفع رسوم دخول مبلغ وقدره ( 200 ريال سعودي ) والتأمين ( 38ريال سعودي ) .





وللمعلومة الريال السعودي = 53 ريال يمني تقريبا صرفنا بعد دخول الحدود اليمنية لأن سعر الصرف من اليمن افضل من السعودية كما ذكر ابو عبدالله وأثناء صرفه للمال تحلق المتسولون على سيارتنا وصار منظر المتسولون أشبه بمنظر النحل على الخلية ..





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





ستلاحظ عيناك انخفضا واضحا في المستوى الحضاري والمعيشي سترى شعب يغلب عليه البساطة والحاجة .





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قاعدة يمنية : لايوجد شيء إسمه (مافي مكان)



هنا موزع القات (النبتة الخبيثة) على الشاص ويلاحظ على الخط نقطة تفتيش وأغلب النقاط كهذه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





ستلاحظ اهتمام الناس بالزراعة واعتمادهم عليها ، مزارع على يمينك ويسارك تتزايد كلما دخلت في عمق الدولة باتجاه الحديدة وهي ميناء بحري ، تبعد عن الحدود قرابة 300كم وكان الوصول لها الساعة 2,30 دقيقة ظهرا . يعني وقت غدا (بالنسبة لنا).

توجهنا لأحد المطاعم ، ووجدنا أنه فات موعد الغداء ولايوجد الا البورست - أو كما يدعون - الزيوت تتقطر منه ومنظره لايوحي بالبروست وسعر النفر تقريباً 12 ريال أكلنا ولسان حالي يقول ( الله يرضى على البيك )





المهم عدا الغدا على خير .. وتشاورنا على الميت في الحديدة أو المواصلة لكن كثرة المتسولين الملتفين على السيارة جعلتنا نفضل الهروب إلى صنعاء .



توجهنا لصنعاء المسافة تقريبا 260كم بس كلها جبال





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




بداية الطريق لصنعاء منطقة ( باجل) المشهورة بزراعة المانجو .






نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






بدأت التضاريس تتغير والأجواء تزدان واتجه كل شئ نحو الأفضل



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




حتى النفوس ارتاحت بمشاهدة مناظر رائعة من بداية الطريق لصنعاء



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وبدأت محنة الوصول إلى صنعاء كان هناك طريقين اخترنا أصعبهما جهلاً منا ( طريق باجل ) وكان الطريق الأسوء في حياتي مع أنني سلمت القيادة لأخي ابو عبد الله فلقد زار اليمن ويعرف كيفية القيادة هناك ولقد صابني الدوار والإعياء في هذا الطريق رغم جمال بعض المشاهد



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وللمعلومية القيادة في هذا الطريق غير آمنة البتة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هذه من الحواجز القليلة فأغلب الطريق بدون حواجز يعني اللي يغفل والا ينعس الله يرحمه .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وصلنا ليلاً إلى العاصمة صنعاء الساعة 7 وبدأنا البحث عن فندق أو شقق تحوي مصعد أو شقق في الأدوار الدنيا فعثرنا على فنادق صغيرة وضيقة ولا تجد شقة متاحة الا بالأدوار العليا ولا يوجد مصعد والدرج ليس كما نعرف فالدرج مرتفع جداً ومتعب وكأنهم يحاولون في بنائها اختصار مساحة الدرج فصرفنا النظر عن أكثر من اربع فنادق لذات الأسباب السابقة وتوجهنا إلى شارع وصف لنا بأنه يحوي فنادق راقية وبها مصعد ووجدنا أحدها وكان راقي جداً ولكن سعر الجناح مبالغ فيه واستقرينا مرغمين من التعب والإعياء إلى فندق مجاور وكان سعر الليلة 300 ريال سعودي تقريباً
15000 ريال يمني اسمه فندق إسطنبول وكان السعر مبالغ فيه كثيراً ولكن أهم شيء في ذلك الوقت أن نضع ظهورنا على السرر ..
ذهب المسؤول المالي أبو عبدالله لشراء العشاء
سلمت تلك الأيادي ، مطبق وشوية شغلات شعبية ، تخليك تنسى انك جاي من سفر ، أكل لذيذ بمعنى الكلمة .
في اليوم التالي زرنا وادي الظهر











نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ولايزال سكان هذه البيوت الشعبية يعيشون فيها
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بعض المشاهد
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
برائة الإبتسامة ولقد استأذنتهم لإلتقاط هذه الصور
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وكنت منغمساً في جو الإستكشاف لهذا الوادي الجميل حتى صرح لي أبو عبدالله بعد التلميحات التي لم أفهمها ان أعود أدراجي خوفاً من المكان حيث أن العائلة معنا مع اني لم المس مايخيف الا انني ورغم تعطشي الشديد لمواصلة الطريق إلى قلعة أثرية عملاقة صنعت بيد حرفية ماهرة فوق صخرة كبيرة وهي الحصن الحصين من الحروب في زمنٍ بعيد وقفلت عائداً على مراعياً للجماعة .

ومن المواقف التي حصلت في الرحلة ، أن مكيف السيارة تعطل ( بسبب رمان تبع بكرة الشداد وطبعاً انقطع السير الخاص بالمكيف )
وقطع الأمريكي عموماً غير متوفر في اليمن ومن المفيد اني أحمل السيور القديمة وبعض القطع الهامة الا أنه ينقصني الرمان أو (البيرنج)
في اليوم التالي
مررنا بأماكن جميلة وهذا اجملها
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أمضينا اليوم الثاني نولف ونبحث بحثاً عقيماً عن البيرنج ولكن دون جدوى وكنا نخطط زيارة صنعاء القديمة ولكن انا اريد وانت تريد والله يفعل مايريد .
في هذه الليلة ذهبنا لمطعم للمأكولات الشعبية ووجدناهم يعلقون صور أحد المطربين السعوديين مفتخرين بزيارته لهذا المطعم وكان العشاء دسماً وأسمائه عجيبة (عقدة)و(ملوح أو عطف) (سلتة) (فحسة) ... الخ وكنت مغرم بالأكلات اليمنية وأعرفها من المطاعم اليمنية المنتشرة في السعودية ولكن النكهة والجو والضجة في مكانها لها طعم آخر .


وفي صباح اليوم الثالث حزمنا أمتعتنا استعداداً للرحيل إلى منطقة أجمل بكثير وهي مدينة (إب ) وللمعلومية فإن أبو عبدالله مولع بهذه المدينة بكل تفاصيلها الإيجابية والسلبية ..


المسافة بين صنعاء وإب قرا بة 170كم لكنها تحتاج إلى 4 ساعات أو خمسة لأن الطريق جبلي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


في الطريق من صنعاء إلى إب هناك مناظر بديعة خصوصاً قريباً من إب تبدأ الطبيعة بالتمهيد النفسي لما هو أجمل ليس كما الطريق إلى صلالة حيث تصدم بعد الصحاري القاحلة بجنة خضراء .



قبل إب بـ 50كم تقريبا منطقة تسمى سمارة وهي عبارة عن جبل شامخ وعالي جدا جدا والطريق فيه خطير وفضيع ،
لكنه غاية في الجمال والروعة ويسميه أهل اليمن نقيل سمارة . لأنه ينقل إلى منطقة إب .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





وهذه صورة من أعلى جبل سمارة




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة من المبدع اللي محد داري عنه (إبراهيم ) عند الوصول

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





وصلنا إلى إب وكان سكننا في إب مجاني كما ذكرت سابقاً.. مكثنا في إب ستة أيام زرنا فيها عدد قليل من المناطق الرائعة ما أذكره منها هي (وادي عنَّه) - (جبل بعدان) - (وادي بنا ) - (قرية الحزم) الطريق إليها تحفه الأشجار المعمرة وذات خضرة ولها أشكال رائعة..بالإضافة لأماكن داخل إب ومطلات جميلة

هذه صورة لحي من أحياء إب الجبلية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


توجهنا لمقر الإقامة .. وتناولنا فيه الغداء بعد العصر واخترنا أن نرتاح ما بقي من ذلك اليوم .





كان اليوم الثاني في إب تلبية لدعوة من أحد الأصدقاء لتناول طعام الغداء وقد أكرمنا واحتفا بنا ووضع كل مالذ وطاب من الأطعمة اليمنية الشعبية ولم أذق أجمل من تلك المائدة واستمتعنا بحديث طويل شيق وتكلمنا عن الأماكن السياحية والطرق وطلب منا النظر من نافذة منزله فكان هذا المنظر البديع يغنيك عن التجوال والبحث عن الأماكن الجميلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وقد حرصت على إظهار إطار النافذة الخشبي
وهذا منظر آخر لفتية يغسلون السيارة بمياه الشلال المنقول من الجبل عبر اللي بدفع قوي طبيعي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كما يلاحظ الطرق في أغلبها مرصوفة بالحجارة وهي الوحيدة التي تتحمل المياه المتدفقة من الجبل باستمرار
المنظر من النافذة الثانية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حاولت الإستئذان للخروج ولكن المطر بالمرصاد وقال ان الخروج لا ينفع الا في الفترة الصباحية .

وفي اليوم التالي استيقظنا باكرا وتناولنا طعام الافطار ، كبدة غير طبيعية .

وتوجهنا للسوق لشراء الأغراض اللازمة لوجبة الغداء ..
قررنا التوجه لجبل بعدان

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وهذه الشلال في بداية جبل بعدان وهنا تجد مغاسل سيارات على الهواء الطلق


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تابعنا السير وكان الصعود للجبل ملئ بالإثارة ،مشهد ناحية اليمين وهي لمدينة إب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذا نبع ماء عذب
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وهذا الشبل استئذنته في تصويره بزيه اليمني الجميل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذه لقطة جميلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أعتذر لكثرة الصور التي قد تثقل كاهل متصفحكم ،، ولكن جمال الصورة يرغمني على ذلك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذه أخرى

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة لـ(بعدان) من بُعد

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذا ما يوجد أعلى جبل بعدان

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذا ارتفاع الجبل من قرب وتم اختياره لبناء الحصن فوقه لأنه منيع على المعتدين والغزاه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذا حصن (حَبْ) بالأعلى وهو حصن قديم جدا تناوبت على بنائه عدة قبائل وكانوا يخزنون فيه الحب فإذا بدأت الحرب تحصنوا فيه مدة طويلة لا يحتاجون شيئا ويوجد به حفرة كبيرة جدا فيها ماء من الأمطار وكانوا يستخدمونه للشرب ونحوه .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وأما اليوم فليس بالمنيع بعد تمهيد الطريق

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وسبق أن زاره أبو عبدالله وقال ان الطريق لم يكن بهذا الإتساع والتمهيد فقد كان وعراً وضيقاً السنة الماضية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



كما رأينا مسجد وبركة ماء ( مسبح ) ورأينا داخل الصخور مخازن الحبوب


كل هذه المناظر صورتها ووضعتها في ملف وأنا أعاني من الألم الشديد وأنا أبحث عنه ولا أكاد أجده ولعلي إذا وجدته أوافيكم بالصور .



عبود حفظه الله يحاول إجراء حركات الإحماء






نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المنظر قبل المطر







نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



كان بالأمس يحذرنا أخانا الذي استضافنا من شدة الأمطار على هذا الجبل وقوة الرياح.

كما كانوا يحذرون من تساقط البرد بأحجام كبيرة ولكن ..
كنا مشتاقين لكل ما حذرونا منه فجلسنا وقمنا بالاستعداد لخوض معركة مع الأمطار والعواصف .



يصعب عموماً في المناطق الجميلة إيجاد مكان مناسب للتخييم خصوصاً مع العائلة لأن الأراضي كلها مستغلة من قبل السكان بالزراعة ولايمكنك الجلوس في اي مكان يعجبك لذا قررنا أن نوقف سيارتنا على الطريق وأن نصعد بأرجلنا إلى مطل صغير وجميل وحملنا أمتعتنا ونصبنا الخيام البلاستيكية الخفيفة للعائلة وكنت أقول لأخي أبو عبدالله المطر والشمس لا تضر هذه الخيام ولكنها لا تصمد أمام الرياح إطلاقاً . اما عند الرجال فكان الشراع الأزرق البلاستيكي هو خيمتنا وركزناه على اعواد الخشب التي جمعها الصبية الرعاة الذين تراهم اينما ذهبت ويسعدهم معاونتك بأي شيء وبتنافس عجيب ودون أن يطلبوا منك شيء وحتى لو أعطيتهم يمتنعوا من أخذ أي مبلغ ولكننا ألححنا عليهم جزاهم الله عنا كل خير .. ووضعنا قدر الضغط وبجانبه الشيف العالمي أبو عابد الذي طبخ لنا في ظروف غاية في الصعوبة .. وهذه اللقطة التقطها قبل دقائق من النكبة


انتظار وتأهب ولاحظ قدر الضغط بين الولدين
رائحتة زكية .




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يظهر في الصورة مسؤول التغذية (ابراهيم) على اليمين الجالس على الكرسي وقد كان يشكو من ألم في رقبته كان لايستطيع تحريكها إطلاقاً وأبو عبدالله جزاه الله خير اللي جالس على اليسار مفترش الأرض وقد أعد الكبسة وبين الطفلين يظهر طرف قدر الضغط الذي أكن له حباً كبيرا خصوصا ذلك اليوم العصيب

هؤلاء الصبية هم رعاة للمواشي وقد قاموا بواجب الضيافة وكانوا لنا عون في حمل الأغراض ووضعها وفي الاستماتة في الدفاع عندما هبت العواصف والأمطارنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة .



وكان الوقت المتوقع هو الساعة الواحدة ونصف ظهرا ، أكيد تودون رؤية المنظر اللذي كان امامنا لكم ذلك
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يتبع...







  رد مع اقتباس
قديم 11-04-09, 11:17 AM   #2
Amer-911
 
افتراضي

.. دقائق معدودة وتراكمت السحب فوق رؤسنا وأظلمت السماء وسط الظهيرة واكفهر صوت السماء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وبدأت أقداح الماء تنسكب من السماء والرياح القوية تقض مضجعنا معلنةً بدء المعركة ولم يصعب عليها كسر أعواد الخشب التي ركزنا شراعنا عليها وبأت قصة المعاناه وكان همنا الحفاض ببسالة على قدر الضغط من ان يمسه سوء فالجوع بلغ حده وأشرت لأبي عبدالله أن نلتحف بالشراع وايدني بالفكرة أصلاً مافيها تأييد تتلحف بالشراع من غير تفكير وتحته الصبية الرعاه الذين كافحوا معنا ببسالة جزاهم الله عنا خير الجزاء .. ذهبت للعائلة وخلت اني لن أجدهم في محلهم من قوة الرياح والمطر الشديد ورأيت تكسر الخيام على العائلة اللتي اجليت اثناء العاصفة إلى السيارة التي تبعد عن المخيم بضع أمتار وتحولت في ذلك الحين إلى أميال وكنت اتوقع هطول غيث يبلبل الأغصان ويروي العطشان .. إذا به اعصار يقطع الأغصان .. ويغرق العطشان .. وهي احد المواقف اللتي يصعب نسيانها .. وأما عني فلقد اعياني البرد والمطر وبقيت في خيمة النساء بعد اجلائهم ولا أعلم هل اثبتها أو أتشبث بها وبعد هدوء العاصفة جمعت الأغراض التي بها وسكنت الرياح فخرجت لتفقد الرعية والغداء فوجدت الشراع الأزرق وقد تحول إلى قبة دخلت من تحتها إذ بهم يتهارجون ويتضاحكون وكأنهم لم يعيشوا النكبة والجو داخل تلك القبة دافئ بفعل الدافور وبخار قدر الضغط الحار احسست بالدفئ ولسان حالي يقول ( ليتني انا اللي قاعد اطبخ !! ) ورجعت في دقائق معدودة الأمور طبيعية وظهرت الشمس وتناولت العائلة طعام الغداء في السيارة بعد نضجه وقد جعلوا من الجزء الخلفي من السيارة ديوانا .

والصورة قبل المطر وبعده تفرق كثير
هذا نفس المنظر بعد المطر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة في مكان آخر خاص بطقوس شرب الشاهي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محدثكم على اليمين وابو عبدالله يسار

إياد وعبد الله في محاولة استعراضية لفرد العضلات


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قرب وقت المغرب ، جمعنا أغراضنا ، وكان يوما حماسياً جدا .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توجهنا للمنزل ، وكان للراحة والنوم طعم خاص بعد كل هذا العناء .

انطلقنا صباح اليوم التالي إلى منطقة تسمى ( مشورة ) وبالقرب منها منطقة (وراف) الجميلة ، وهي تطل على الجهة الغربية لمدينة إب ، حيث ترى إلى الأسفل منطقة ( العدين ) .

جلسنا في تمام الواحدة ظهرا جوار هذا الجبل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وكان الجو حارا والشمس محرقة
قمنا بإعداد طعام الغداء - دجاج على الفحم قمت بتتبيله وشوائه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مع الرز الذي أعده ابن خالي العزيز أبو عبدالله

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثم شربنا الشاهي ، من غير طقوس ،، وشاهدنا أطفال يبيعون حلوى ويبدو أنها يدوية الصنع
لكن شغلها نظيف و طعمها رائع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المكان جميل جدا والمناظر رائعة
وصعدت الجبل الذي جاورناه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نباتات و ورود جميلة أعجبتني

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وبعدها توجهنا في الرابعة عصرا لمنطقة (السحول ).
وأثناء تجولنا بالسيارة ، كانت هذه المشاهد .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة أخرى

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تفرع جميل للشجرة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لقد كان ذلك اليوم مشمساً ، إلا أننا وأثناء تجولنا في تمام الخامسة عصرا
لا حظنا تجمعا كثيفا للسحب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وأراد الله عز وجل أن نمطر مطرا شديد ذالك اليوم .




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



ثم توجهنا للمنزل ، وخلدنا للنوم .

استيقظت فجرا صباح اليوم التالي وصلينا الفجر وخرجنا للإفطار انا ومعي ابراهيم وأخذنا فطور شهي وتوقفنا في أحد الجبال القريبة وفطرنا وشربنا الشاهي وإذ بأبي عبدالله يتصل بي أين أنت قلت له قريب جهز نفسك ونجيك ، وكان استيقاظه الساعة 10 تقريبا ، كانت الشمس ساطعة ، والآراء مختلفة .
إلى أين نذهب ؟
بعد أخذ ورد ومشاورة قررنا الاتجاه إلى العدين وتبعد عن إب بما يقارب 20كم أو تزيد قليلا ، الطريق جبلي بحت تشبه عقبة (صماء) في السودة .
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطريق جميل جدا رغم صعوبته - الجبال تكتسي حلة خضراء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذه صورة من الطريق - مناحل وعسل -

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وعند وصولنا لمنطقة العدين ، كدنا نهلك من الجوع .
اخبرني أبو عبدالله انه ينوي التهور في شراء وجبة غداء محترمة
قال : أجيب خمس (برم لحم) قلت له 3 تكفي لم يقتنع وجاب رز معاه واشياء اخرى احتياط !!ولقد زاد الكثير توقفنا هنا لتناول الغداء وللأسف ومع الجوع الشديد نسيت اصور الغدا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بعد تناول الغداء ، اكتشف إنه خربها زادت كمية كبيرة من الطعام
ولكن أراد الله عز وجل أن يعلمنا درسا ، فكان هذا المنظر المؤلم جدا جدا


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أخذ هؤلاء الأطفال ما تبقى من الطعام وبكل فرح وسرور ، وانطلقوا لبيت قديم سقفه من السعف والحديد ، فحمدت الله حمدا كثير على نعمة التي لا تحصى .

انطلقنا لوادي ( عنه ) وهو من أشهر الأودية وهو ملئ بالعنب والرمان والجوافة والكثير من الخيرات .
الحقيقة ان هذاالوادي عظيم جدا طبيعته خلابة وزيارته شئ مهم لمن يذهب لليمن في نظري .
الوادي كبيرجدا وممتد وملئ بالأشجار والغابات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يقولون والعلم عند الله ان المياه لا تنقطع عن الواد الا نادرا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة أخرى للوادي ولاحظ بداية تجمع الغيوم شرق الوادي فوق جبال إب
وهذا هو الوقت المتوقع الساعة 2 بعد الظهر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذه صوة لعائلات سعودية وخليجية متواجدة بكثرة في الوادي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

النزول للوادي والتوغل بالسيارة والإستكشاف طبعي المجبول عليه ولكني استئذنت أبو عبدالله ورفض الفكرة فلم اصر وتراجعناعائدين إلى إب حيث بدأت زخات المطر تنهمل بغزارة لم أعهدها من قبل ونحن نسير حتى توقفنا تحت شجرة لإنعدام الرؤية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لاحظ الصورة في نفس المكان وأمامنا نفس السيارة لكن اشتد المطر


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


لم يكن الأمر سريعا ، استمرت الأمطار بالهطول ما يقارب الساعة سبحان الله العظيم ، لقد تفجرت الأرض بالمياه شاهد أو لا تشاهد الصور غير واضحة بسبب الأمطار

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هنا تتضح قوة وكثافة المطر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهنا بعد هدوء المطر وتتضح الصور قليلا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هطول شبه يومي للأمطار

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مناطق متفرقة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وصلنا لمدينة إب في الخامسة عصرا ، وكان المطر قد وافاها قبل أن نأتي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



واخترنا هذا المكان كالعادة لزوم طقوس شرب الشاهي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



في المساء وأثناء سيرنا بعد صلاة المغرب توقف عند محل صغير لقطع الغيار وقد لاحظت تخصصه في بيع الرمانات أو البيرنجات بفضل الله وجدت وليف اللذي لدي وقلت له تعرف مخرطة تفك القديم وتركب الجديد فقال الحق بي وذهبنا لمخرطة اياديهم تلف بالحرير فك وركب القطعة البيرنج في بكرة الشداد بفضل الله وحق المخرطة مع القطعة 20 ريال أو 30 يعني بلاش ، وتبقى تركيب البكرة والسير واليوم اللي بعده شغلنا المكيف والحمد لله الذي أزال همنا وفرج كربتنا وواجهنا صعوبة كبيرة في تركيبها وذلك لقلة معرفتهم بصيانة السيارات الأمريكية المهم انها تركبت في النهاية واشتغل المكيف وهذا من فضل الله علينا .



يتبع ...







  رد مع اقتباس
قديم 11-04-09, 12:11 PM   #3
Amer-911
 
افتراضي

المهم ، ذهبت أنا وابن خالي ابراهيم لمقهى انترنت لتفقد أحوال صلالة كما كان متفق عليه سابقاً .. وكانت الأحوال مزدانة والأسعار قلت والمصطافين رجعوا لديارهم فسررت لذلك وفرحت لأنني متيم بصلالة بمثل حب أبوعبدالله لإب
ذكرت لأبو عبدالله أخبار صلالة قال تم بس خلينا نخرج رحلة جماعية شبابية غداً على وادي بنا وكان بودي أن أذهب ولكن ضروف أهلي الصحية منعتني من الذهاب

وأما ابو عبدالله فذهب مع رفقة من المعارف والأصدقاء وأخيه ابراهيم في رحلة شبابية لوادي (بنى)
ذهبت لوادي عنة مرة أخرى وهو قريب من إب
وتوغلت فيه بحرص وكانت لي فيه مشاهد عجيبة وزرت بعض الأماكن الجديدة والجميلة في هذا اليوم صورتها بالفيديو سأحاول ارفاقه رغم كبر حجمه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مشهد آخر واياد حفظه الله يلعب في الوادي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أشجار كثيفة وعالية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

خرجت بعد ساعة تقريبا من دخولي للوادي متحسباً لهطول الأمطار وسيلان الواديوذهبت في طريق قرية الحزم واللذي كان يفوق الخيال في جماله

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فاصل إعلاني لاتفوتكم هذي المنتجات الطبيعية .. خصوصا الحقين .. خطير

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وأما أبا عبد الله فكانت له صولات وجولات شبابية في هذا اليوم وحيث انني لم أكن معهم ارفقها كما كتبها .


كان مو عد الانطلاق الساعة الخامسة فجرا .
بالفعل استيقظت للصلاة ثم انطلقت لأول واحد وبالفعل وجدته منتظراً ، دقة في المواعيد تشعرك بالراحة ، انطلقت للآخرين فوجدت الجميع في الإنتظار ، وكل قد أحضر ما كلف به : أنبوبة ، قدور،...... الخ .
توكلنا على الله ، تناولنا وجبة الإفطار الساعة الثامنة في منطقة كتاب ، ثم اكملنا السير .
تزودنا باللحم والخضار ، وجميع ما يلزم لوجبة الغداء .
الطريق ملئ بالمزارع ، منطقة قيعان الأرض منخفضة وتحيط بها الجبال والمياه مجتمعة ورائحة الزروع - البطاطس .. وما شابه .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطريق جميل جدا ، ومثير للغاية ، هذه الشجرة عجيبة تفرعاتها كثيرة .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أثناء السير استوقفني منظر بديع الجمال ، لم أشعر إلا وقد وقفت على جانب الطريق وسط مطالبة بالسير من باقي الزملاء .
أظن المنظر يستحق التوقف

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صعدت إلى ذلك المكان والتقطت العديد من الصور ، وجدنا اطفال يبيعون بعض الفواكه
واصلت السير قليلا ثم بدا أمامي وادي بنى بفتح الباء والنون وهو وادي عظيم
من حيث حجمه ومساحته والطبيعة الموجودة فيه حتى يقولون ان امتداده من منطقة إب ويسيل حتى يصب في بحر العرب .
الوادي ملئ بالزراعة فواكه وخضروات من جميع الأصناف .
ملئ بالشللالات الطبيعية والعيون والآبار .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دخلنا إلى أحد أطراف هذا الوادي - المكان أشبه بالغابة -

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كنا قرابة عشرة أشخاص - وهذه السيارة التي أمنتها للرحلة - فكة من النسوان نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

السيارة تقف في مكان معين لا يوجد طريق .
لا بد من السير مسافة لا بأس بها حتى نصل لما نريده .
الطريق سيرا على الأقدام بمحاذاة مجرى الماء القادم من الشلال والمتوجه للمزارع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتربنا وعندما رفعت راسي للسماء فوجئت بهذا المنظر .
سبحان الله الشلال متفرع وظاهر في الصورة مكان يلمع في الجبل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتربنا من المكان الذي نريده وجدت هذه الشجرة وقد التفت عروقها على الصخرة ، ويظهر بجوارها مجرى الماء .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صوت الماء مثير جدا ، إضافة لعذوبة منقطعة النظير ، وصفاء فائق ، وبرودة .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة لتعرف مدى صفاء هذه المياه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لاحظ الاسهم الحمراء جلسنا تحت الشجرة وفوق صخرة كبيرة والشلال بجوارنا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هذه منطقة عميلات غسيل صحون وغسيل خضار وشرب وتعبئة براد الشاهي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقصت علينا بعض الخضروات ، أرسلنا أحد الصبية إلى المزارع المجاورة فجلب لنا البصل والفجل وبعض لوزام السلطة ، ورفض أن يأخذ المال .
وهذه صورة من الأعلى للمكان الذي جلسنا فيه

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قمت أنا ورياض بإعداد وجبة الغداء ، بينما انطلق بققية الزملاء الشلال الكبير داخل الوادي وفيه بركة سباحة ، والتقطت عدستهم هذه الصور

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطريق مرصوف بالحجارة وهو كما قلت مجرى للماء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هنا يجب التوقف قليلا والتأمل في هذه الصورة وفي جمالها المتناهي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ربما لن يتضح لك ما في الصورة من جمال إلا بعد أن تشاهد هذه الصورة
الورقة الخضراء تسير منها المياه ثم تتقاطر على الأرض - براعة في التصوير -
كل الشكر والتقدير لصاحب الصورة إبراهيم .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هنا بركة السباحة والقفز من فوق الصخور - الماء بارد جدا -

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سبق هذا اليوم مطر شديد جدا لذلك المياه ليست صافية
صورة أخرى للمسبح المتجدد بمياه الشلال لاحظ السهم الأحمر في واحد جالس هناك وربي انه رايق على الآخر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صورة جميلة قبل الغداء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أبشركم الغداء جاهز والوجبة شهية جدا وحياكم الله

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تناولنا طعام الغداء ،

صورة للشلال سبحان الله العظيم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثم توجهنا لمنطقة تبعد 120كم وتسمى ( دمت )
وهي منطقة مياه بركانية ساحنة اغتسلنا فيها بعد السباحة في المياه الباردة
وفيها لم أتمكن من التصوير البطارية كانت فارغة .
انطلقنا قبيل المغرب بدقائق ، متوجهين ( للإب ) قبل الوصول لإب انفجر إطار السيارة ، الحمد لله الإطار وجدنا له بنشري وغيرناه .
وصلنا للمنزل في تمام العاشرة وقد أرهقنا التعب .



انتهت رحلة أبو عبدالله الشبابية أعود لأستكمل بقية الرحلة
تعرفنا على الطريق إلى صلالة بعد السؤال والبحث عرفنا انه يمر بهذه المناطق (عدن) ثم (حضرموت) ثم (المهره) ثم (الحدود العمانية)


دون أن نعلم المسافات الحقيقة بين هذه المناطق .


اسيقظنا باكرين غيرت زيت المكينة بدأنا بتربيط العفش فوق السيارة وفي السلة الخلفية .

توكلنا على الله وكلي شوق لرؤية صلالة وأجد بها من الراحة والهدوء والتنظيم الذي افتقدته واشتقت اليه وهذا مالم أجده في اليمن وهذه حقيقة لا تخفى
ودعنا إب في الثامنة صباحا وكان يوم جمعة ،

بدأنا بالسير وبدأت الطبيعة تتلاشى وتنمحي فسبحان الله الخالق .

الطريق إلى عدن كما يقولون 3 ساعات ، وهو تقريبا 290كم كان الطريق محنة لا أعادها الله في كل مكان وفي أي مكان من الطريق تجد مطب من الحجارة والتراب وباعة يجبرونك على التوقف لرؤية مالديهم بهذا المطب فوضى غلى أبعد درجة الفرامل بدأت تحترق من ثقل حمولة السيارة ومن كثرة المطبات الفجائية وما نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل يعرضون أرواحاً للخطر من أجل بيع النبتة الخبيثة ولا تردعهم شرطة ولا ضمير واما القيادة فهي أشبه بألعاب الكمبيوتر لف متى شئت وتوقف انى شئت وعكس الطريق امر طبيعي ..
أوقفتنا زحمة سببها شجار جماعي تعطلنا حوالي النصف ساعة توترت أعصابي أكثر وأكثر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الوصول إلى عدن كان في تمام الساعة 12 ظهرا ولكن لم ندخل إلى المدينة وقررنا مواصلة السير إلى المكلا .

توقفنا في محطة وقود في أطراف المدينة واشترينا الغداء .

وجدت في المحطة هذا المشهد ، وظننت انه عظم لسمك حوت وأيدني أبا عبدالله في ظني

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كما وجدنا هذا الطير

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


تناولنا الغداء في السيارة الطريق طويل جدا .

وجهتنا كانت لمدينة المكلا عاصمة حضرموت ، ولها طريقين ، أحدهما جبلي وشاق وطويل . والآخر ساحلي وقصير ، إلا انه جديد وخالي من الخدمات والقرى الكبيرة .

وجدنا جبال سوداء بركانية قمت بصعود احد هذه الجبال والتقطت هذه الصور كما ترون بحر العرب من قمة هذا الجبل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الصخور البركانية كالفخار خفيفة وحادة حتى انني أثناء النزول جرحت رجلي بأحدها

صورة لقمة الجبل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أحد الحجارة البركانية عن قرب
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

واصلنا السير يا الله لطفك ورحمتك الطريق طويل وحار ومغبر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إحدى القرى في الطريق والصورة تتحدث
وهذه أحد وسائل المواصلات
ولا عجب لأنه لا يوجد محطات وقود الا بعد مئات الكيلو مترات


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دخل وقت العصر توقفنا للصلاة ، ثم تابعنا السير ، وقد هدأت الدنيا .

إلا أن الملل وصل مبلغه فتوقفنا عند أحد الشواطئ الجميلة على بحر العرب لعلنا نغير الجو قليلا .

بالفعل كان قرار صائبا بالتوقف في هذا المكان طردنا التعب والملل .

الصورة التالية لإبراهيم وهو يحاول أن يصنع لنفسه بعض المرح ،
وقد أقحم نفسه في مطاردة امنية مع احد الفارين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وبالفعل لقد انتصر عليه ولقي الهارب حتفه بعد أن سدد له رثمة أفقدته وعيه .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتربنا من المكلا وقد اقترب وقت المغرب وجدنا الطريق وقد تحول إلى جبلي قليلا ولكن كانت المناظر جذابة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الحمد لله بدأت أرى بعض مشاهد الحياة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بالفعل لو حة ترحيبية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

والمكلا لمن لا يعرفها هي مدينة تاريخية وعظيمة جدا .
المدينة مليئة بالآثار ، وفيها وادي حضرموت العظيم .
ومنها يصدر أشهر أنواع العسل اليمني وهو السدر الحضرمي الدوعني
من وادي دوعن .
الجدير بالذكر أن هذه المدينة فيها تطور معماري وحضاري بشكل رهيب
حتى أهلها يتميزون بالجدية والعمل ، لا ترى فيها ما يسمى بالقات .
المدينة فيها خور جميل جدا وفيها فنادق فارهة نسبياً ومطاعم وحضارة .
وفيها كورنيش ، وبها مطار ، وبها مطاعم ومأكولات رائعة جدا .
والجدير بالذكر ان هذه المدينة قامت على اكتاف أهلها ، فلم يكن للدولة اهتمام كبير بها ولم يكن للمدينة أي أهمية سياسية أو اقتصادية فهي بعيدة جدا عن العاصمة اليمنية صنعاء كما أنها بعيدة جدا عن الحدود العمانية ، وكذلك الحدود السعودية .
وجدنا هذا الطريق الفرعي لحظة وصولنا للمكلا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مباشرة توجهت إليه والتقطت صور تذكارية

ولكن وللأسف الشديد أننا لم نمكث في المكلا كثيراً ، ولقد ساءني هذا ، فلم نصل إليها إلا بعد المغرب وخرجنا منها بعد الفجر ، حتى اني اكتشفت بأنه لا توجد لدينا أي صورة من هذه المدينة الشامخة .

استأجرنا فندق ب 240 ريال سعودي تقريبا ، وذهب الغالي أبو عبدالله بسيارة أجره متعمدا .

ودخل إلى قلب المدينة حيث استمتع بمشاهد رائعة واشترى طعام العشاء وقد أحضر عشاء متنوع من كل مالذ وطاب
بدأ يشكوا من ألم الأسنان وهي بداية مرة

خلدنا للنوم باكرا ، واستيقظنا للصلاة ثم انطلقنا متوجهين لمنطقة المهرة

الواقعة على الحدود العمانية .




يتبع...







  رد مع اقتباس
قديم 11-04-09, 01:14 PM   #4
سليمان123456
 

 رقم العضوية : 3587
 تاريخ التسجيل : 18 - 8 - 2008
 المشاركات : 26
 الحالة : سليمان123456 غير متواجد حالياً


من مواضيعي
» لغز وش حله؟
» هل فيه ضرر
» النيزك
» موقع ومقاطع مرئية من تلاوات الشيخ د. علي بن عبدالله بن علي جابر - يرحمه الله
» اجمل فقع فقع سنة 1430هأ

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رحله جميله والصور حلوه مره نحتري تكملتها الله يوفقك








  رد مع اقتباس
قديم 11-04-09, 06:57 PM   #5
Amer-911
 
افتراضي

كان أبو عبدالله قد عانا من ضرسه طوال الليل وكان يضنه مجرد ألم عابر ولكن المسألة طالت واكثر من اللازم


بعد اداء صلاة الفجر ، انطلقنا مبكراً إلى الطريق المؤدي إلى الحدود العمانية .
اشترينا طعام الإفطار على الطريق .

توقفنا عند أحد المارة لكي نستفسر عن المسافات حتى خريطة القارمن أصبحت صفحة فارغة يقف فيها السهم حائراً


قلت : سلام عليكم .
قال : وعليكم السلام .
أنا : الطريق إلى الحدود العمانية كم كيلو ؟
قال : قصدك ( المهره ) يبغى لك 8 ويمكن 10 ويمكن 12 ساعة
قلت : اذكر الله اخر كلام كم ساعة .

الكيلوات شي لا يعرفونه الا في وزن الأشياء

لم نعد نستفسر عن الكيلو .. بل عن الساعات

وقفنا عند واحد بعده ، قلت المهره كم ساعة ؟
قال : مدري بس بعيد ؟


وقفت عند الثالث ، قلت المهره كم ساعة ؟
قال : ايش المهرة !!


أدركت أن الطريق طويل وطويل جدا .
بدأنا بتوديع المدينة والقرى التابعة لها



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



بدا لنا الطريق وبه مناظر جميلة جدا ، ولكن لم نكن نعلم أن خلفه معاناة .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بدأت الأمور بالاختلاف والتغير .


الأرض قاحلة ومجدبة ، ابتعد الطريق قليلا عن البحر .


الشمس سطعت في كبد السماء .


لا أثر للوحات الإرشادية ، كما أن الطريق بدأ بالتردي قليلا وأكثر ماكان يقلقنا هو الوقود لا توجد محطات في الطريق


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


لم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل ازداد الأمر سوءاً .


السيارات على الطريق قليلة جدا ، بل تكاد تنعدم .


وبعض السيارات تسير دون لوحات .


الطريق ازداد ردائة عن ذي قبل .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

واصلنا السير في طريق طويل لا يعلم أوله من أخره .
الشمس حارقة .
الخدمات والقرى في انخفاض مستمر .


وفجأة ،، ظهرت المفاجأة الكبيرة ، الطريق تحول إلى ترابي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يا ساتر يا رب ، ارحم يا رحيم .

بدأت أشك في صحة الطريق ، وبعد أن سألت ؟

قالوا الطريق صحيح وهذا جزء وسينتهي .

كنا كل ما شاهدنا محطة وقود تزودنا بالوقود ، وخطر ببالي أن نأخذ جالون بنزين احتياطا ، وليتني فعلت .


الساعة تقترب من العاشرة صباحا ، ولازال الطريق ممتدا .

إلا أنه تحسن كثير وعاد ليقترب من البحر

بدأ الطريق يتحول إلى طريق جبلي والجو بدا جيدا وصار تغيير جذري في الطريق اصبح نظيفا ومخططاً وبه لوحات تحذيرية وإرشادية وذكرني بطرق عمان مع اننا ما زلنا في الجانب اليمني وبعيدين عن عمان .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


غيوم كثيفة ومنخفضة على شكل ضباب تعانق رؤوس الجبال .


البحر له مناظر لا توصف



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بدأ التعب والملل والإرهاق يسيطر على العائلة والأطفال .

وكأنك تسير إلى مجهول ، لا تعلم ماذا ستشاهد في الأمام .

عندما أخبرك أن الطريق طويل فأنا أعني ما أقول الطريق طويل وخالي تماما


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



تبقى من الوقود النصف

كلما مرت دقيقة ، أعدت النظر إلى مؤشر الوقود ، وكأن شيئا في النفس ونتحاج الوقوف عند اول محطة وقود لأن هذه الفرصة قد لا تعوض .
وجدنا محطة بنزين - الحمد لله - فرحنا كثيرا .

دخلنا المحطة وإذا بالعامل يشير أن لا وقود فيها .
سألته: أين سأجد؟ قال : ما أدري يمكن قدام بعد 200كم . نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
واصلنا السير وازاد القلق .
تبقى لنا الربع ووجدنا نقطة تفتيش سألت العسكري عن محطة وقود ، أرشدني وذهبت فوجدت نفس الإجابة
طيب .. يا جماعة شوفو لنا حل .
قال: عندنا أزمة بنزين في المنطقة .


أغلقنا المكيف على أمل أن هذا سيوفر بعض الوقود .


المؤشر يتجه إلى خط النهاية نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة والطريق جبلي .
حاول أبو عبدالله أن يقود بطريقة اقتصادية ، وجدنا محطة فاستبشرنا بها وتفائلنا .
اقتربنا منها ، وإذا بالرجل يروح بيده ، ويواصل شرب الشاهي
يعني بلغة الإشارة ما في بنزين مع السلامة .

في هذا الوقت وانت تشاهد انعدام الوقود والمؤشر كان يتجه نحو النهاية
لم يكن منظر القرى يثير الفرح والسرور !!


لقد كانت القرى في قمة الحضارة والرقي والتطور نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


خيام على البحر .


يا سلام يا سلام ، يا رب رحمتك وسترك ، اخرتها نقعد في خيام .


بدأت أحاديث النفس وبالنسبة لي أفكر كيف نقضي الوقت في هذا اللهيب وبهذه العائلة حتى يأتي الوقود ومتى سياتي هل سياتي اليوم أو غدا فكرت وفكرت ولم أجد حلولا إلا أن ألجاء إلى الله بالدعاء والإبتهال وقد لطف بي الله مرارا وبارك لي مابقي من وقود في مواقف عديدة حصل لي ان السيارة انطفأت بجانب مضخة الوقود لطف الله كبير ونسألك ياالله لطفك في هؤلاء الأطفال والنساء وأملي معدوم الا أملي بالله

وهذه من الذكريات ومن فضائل ونعم الله التي لا تنسى وأحمد الله كثيراً كلما تذكرتها

البنزين على وشك الانتهاء ضوء البنزين يومض والأعين كلها على جنبات الطريق علنا نجد شيئا .

رأيت ما يشبه كبينة البنزين وقد كان لونها أسود ، وقد كانت وحيده ، لا أثر لوجود محطة وتصطف بجانبها حوالي 7 سيارات .
توقفنا عندها : فيه بنزين يا طيب ؟؟
قال اصبر الوايت سيفرغ البنزين في الخزان
وتنفسنا الصعداء وحمدت الله كثيرا وزالت الهواجيس
وجدنا غرفة جعلوها بقالة اشترينا ما نروي به الظمأ
وانا راجع إلى السيارة رأيت الكفر شبه فارغ من الهواء ولا يوجد بنشري في المكان .. ولكني احمل ماطور هواء ونفخت الكفر وسرنا على بركة الله


عدنا لنستمتع بالطريق وهو ممتع بالفعل



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ولا معاك الا الصبر ، ومحاولة التمتع بالمناظر .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مناظر متفرقة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الساعة الثانية ظهرا ولا زلنا نسير ولا أمل لوجود مطاعم .
وهذا نفق يخترق احد الجبال


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لكن بدأت السحب بالتكاثر والكثافة والاقتراب من الارض وبدأ الرذاذ بالتساقط


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سبحان الله ، ما أعظم خلقه ، جل في علاه وتباركت أسمائه وتعالى شانه


دقائق معدودة ، وتنقلب الأرض ، وتختلف الدنيا برمتها .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



إنها محمية حوف اليمنية وهي المنطقة الحدودية بين اليمن وعمان ، ومعظم أهل اليمن لا يعرفون عنها شيئا
جنة من جنان الدنيا تشبه صلالة كثيراً إلا انها غير مستغلة سياحياً


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


برودة وجمال منقطع النظير

وفجأة ظهر مكتب الجوازت والجمارك .


الحمد لله وصلنا الحدود وأكملنا إجراءات الدخول لعمان وكانت الساعة الثالثة عصرا والرؤية شبه معدومة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


في هذا الطريق كنا نسير في محمية حوف اليمنية والمؤدية إلى الحدود العمانية وبعد الحدود العمانية ولكن يزداد الرذاذ ويصعب من الرؤية
استلمت القيادة في الحدود العمانية ويبدوا ان أباعبدالله قد أعياه ألم ضرسه اللذي يزداد مع الوقت

طبيعة ساحرة ، وجمال بالغ في هذه المحمية إلا أنه لا تواجد فيها إلا لما خلقه الله عز وجل من بهيمة الأنعام ، أما الجنس البشري فلا تكاد ترى له أثرا .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في هذه الأجواء الرائعة ، والمناظر الخلابة كان وصولنا لمنطقة الحدود ، وقمنا بإجراء تختيم الجوازات في هذا الجو البديع .

وفي هذه الأثناء وجدنا أحد الإخوة السعوديين قادماً من صلالة ومتوجها إلى السعودية عبر اليمن ، - يعني عكس رحلتنا تماما .

فدار حديث بين أبو عبدالله وبينه اثناء انتظارنا لتختيم الجوازات فدثناه عن الطريق وعن الوقود

وسألناه عن مسافة الطريق إلى صلالة واجابنا بأن أمامنا 5 ساعات إلى صلالة كلها ضباب ورذاذ ولا تشوف شي فتعجبت لأني كنت أظن أن الباقي حول 200 كيلو ولكن صدقته أكثر بعد ان مشينا قليلا حيث أن الضباب والرذاذ يحجبان الرؤية .

ونحن في السيارة من الساعة 5 فجرا ولم تناول الغداء لعدم توفر المطاعم والساعة على وشك أن تصل إلى الثالثة عصرا ويقول باقي 5 ساعات يعني مصيبة كبيرة جداً .

على بركة الله ، واصلنا السير وسط هذه الأجواء الرائعة ونسينا أو تناسينا الجوع والتعب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فعلا الطريق تصعب فيه الرؤية بوضوح بل تنعدم في بعض المناطق ولكنه جميل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وقد قام وفد باستقبالنا فور وصولنا مباشرة وربنا سلمنا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقفت جانبا لأستنشق أكبر عدد من ذرات الماء ولأصور هذه النبتة الجميلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
والطريق كان صاعدا لأعلى الجبال ولكي تتخيل كيف تحيا هذه الأرض شهرين في السنة وتموت بقية الشهور شاهد هذه الصورة
الفرق في التوقيت بينها وبين ما قبلها من الصور 3 أو 5 دقائق فقط
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لا تملك وأنت ترى هذا المنظر إلا أن تقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .
حاولت ايصال وصف المنطقة مرارا لأبوعبدالله منذ وجودنا في ديارنا وأثناء مشاهدته للأفلام التي صورتها وفي الطريق ولكنه بدا مندهشاً من هذه الظواهر الطبيعية المناخية لأبعد حد وكان لم يصدق ماسمعه ولا ألومه فالمنظر لا يوصف بالكلام ولا بالصور
أين ذهبت الخضرة وأين تلاشت الطبيعة ، وما هذه الأرض الجدباء ؟
ما هذه الأرض القاحلة التي لا حياة فيها ولا ماء .؟

{{ فتبارك الله أحسن الخالقين }}

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تحت هذه السحب جنة من جنان الدنيا ، وفوقها ، قحط لا نظير له والسبب في نظري عدم قدرة السحب بتجاوز تلك الجبال الشاهقة وهي محملة بهذا البخار فتبقى دورتها محصورة بهذا المكان ولا تتعداه فتتكثف ويتساقت الرذاذ على جنبات الجبل وتزدان الوديان ويبقى سفح الجبال لاتصله السحب ويبقى بطبيعته البيئية وهناك خط فاصل بين الحالتين
{{ فتبارك الله أحسن الخالقين }} .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المكان لا يوصف ، متناقض تماما ، كلما انخفضت داهمك الرذاذ وسحرتك الطبيعة ، وإن ارتفعت فجعت

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطريق كله عقبات نزول وصعود

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

منظر السحب شئ خيالي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تابعنا السير ، والجوع قد بلغ مبلغه أكلنا كل شئ في السيارة ، والتعب والجهد قد رسما على وجوهنا ما عبر عن الحال .

والطريق قد هلوس بعقولنا ولعب بنا ، وكل الحالات مرت بنا في هذا الطريق صحراء ، بحر، جبال ، وديان ، صخور ، خضرة مطر ، ضباب و رذاذ .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بدى لنا هذا الشاطئ وهو شاطئ المغيسيل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


توقفنا لنشاهده وكنت أود أن اريهم النوافير الطبيعية ولكن البحركان راكدا وقابلت أحد العمانين في هذا المكان وسألته عن الأجواء ليست كالسنة الماضية فأجاب نعم بل أقل من السنوات الماضية فلا وجود للشلالات والخضرة أقل بكثير من العام وكان كلامه محبطاً لي


الحمد لله على السلامة ، الحمد لله على السلامة .

وصلنا صلالة على بركة الله ، وبدأنا بالبحث عن السكن ، وكانت الأسعار مرتفعة رغم انتهاء الموسم وذهاب أغلب السائحين ، وذلك لوصولنا قبل رمضان بأيام قليلة .
لم نطل البحث حتى وجدنا هذا السكن وبمبلغ وقدره 30 ريال عماني يعني 300 ريال سعودي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ادخلنا العائلة ، وذهبت أنا وأبوعبدالله بعد المغرب لشراء العشاء وبعض ما يلزم ، وذهبنا للصيدلية لشراء مضاد حيوي لضرس أبوعبدالله وكم تحايلت عليه ليذهب للمستشفى فيرفض بشدة ولا أرى سبباً مقنع يمنعه فالمستشفيات متوفرة في صلالة .!

احترنا في اختيار مطعم مناسب لنشتري منه العشاء .
توقفنا عند أحد المطاعم وكان منظره مقبول .
طلبنا عشائنا
ازداد الألم على أبو عبدالله وتحول لمرض .. سخونة وفتور عجيب تمدد في السيارة والححت عليه مرات ومرات بالذهاب للمستشفى ويرفض في كل مرة وقال انام الليلة ون شاء الله اصبح على خير حال ، اخذت العشاء وتوجهنا للشقة

ذهبنا للمنزل وتعشينا وكان الطعام لا طعم ولا ذوق والحمد لله على النعمة ولكنه يكاد الا يبلع والحمد لله اننا اتينا بمقرمشات وكعك واشياء اخرى كانت أفضل من ذلك الكباب -أوكمايدعون-
وقد عانينا من ألأكل في صلالة منذ زيارتي في السنة الماضية ولم تتحسن في هذه السنة بل زادت سوءا من هذه الناحية ..
نمنا تلك الليلة وكان أخي العزيز ابو عبدالله قد عانا في الليل معاناة أليمة ولم يكن الم الضرس فقط بل مرض في كامل جسده




كان يحاول ان يخفي مرضه .. وحينما سألته في الصبح اجاب انه بخير و
توجهنا نحو جبال صلالة الجميلة وأوديتها التي اكتست حللا خضراء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توجهنا إلى عين حمران

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كان المكان خاليا تمام ، قضينا وقتا عند هذا المصب ثم توجهنا لمنطقة أخرى رغم انني مفاجئ من قلة خضرة هذه السنة وحرارة الأجواء
توجهنا إلى وادي دربات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

طبيعة ساحرة ، وجمال متناهي ، فسبحان الله الخالق ، في جبال صلالة كل شئ يكتسي بالخضرة ...... ولكن ..... !! في صلالة العديد من الأمور التي تحرمك من بعض المتعة .

فعلى الرغم من هذا الجمال والخضرة إلاأنك لا تستطيع الجلوس على الأرض في أغلب الأماكن

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حتى العشب الذي تراه بمجرد المشي عليه تبتل قدماك ، فالرذاذ يعانق أوراق الشجر والعشب .

غابات وأشجار خضراء فاقع لونها تسر الناظرين ولا شئ غير أخضر إلا المكان الذي تسير فيه السيارات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لا أثر للشلالات التي دائما ما تكون محط الأنظار في صلالة توجهنا لوادي دربات في العاشرة صباحا ، وتجولنا فيه قليلا ، وكان جميلا .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ويظهر لك السياج وهو مستحدث الصنع فلم يكن موجودا ، ويظهر أن للسياحة والتطوير ضريبة لا بد من دفعها ، وهي حرمان الجميع من الدخول لهذه المسطحات الخضراء بدعوى عدم إفسادها .
والإكتفاء بحجز الناس في شوارع ضيقة .

كانت الساعة العاشرة صباحا والجو يميل إلى الحرارة مع الرطوبة جلسنا تحت إحدى هذه الأشجار ، المكان هادئ وجميل .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة











  رد مع اقتباس
قديم 11-04-09, 07:01 PM   #6
Amer-911
 
افتراضي

لم يستطع أبا عبدالله مواصلة التظاهر بالتعافي وكنا قد احسسنا بفقد ركن أساسي في الرحلة واتأسف عندما ارى المه ولكني عجزت عن اقناعه وفكرت على إجباره ولكن استحييت منه وليتني فعلت
لم ينزل معنا وتمدد في السيارة ومكثنا قرابة الساعة في هذا المكان أما إبراهيم أعد باقة من الأزهار بطريقته الخاصة وأما أنا فتجولت قليلا على قدمي في المكان حتى رأيت أبا عبدالله ينزل من السيارة لعله استجمع بعض القوة في تلك القيلولة
فكرنا في الغداء .. أصبح الغذاء أمراً يدعوا إلى التفكير في صلالة ولم ترد فكرة الشراء من تلك المطاعم .. وذهبنا إلى أحد البقالات وأخذنا متطلبات دجاج مثلج

اختارت هذا المكان وأيدني ابراهيم وقد عارضنا ابو عبدالله لأن الأرض بها طين ولكني تعللت بوجود كراسي وهو في جبل والجو يميل إلى البرودة لكن المكان غاية في الجمال .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


جلسنا تحت تلك الشجرة علها تقينا ليس من الشمس بل من الرذاذ المتساقط !


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شجرة كبيرة ومتفرعة والمكان لا يوجد به سوى الأبقار تأكل في هذا العشب دون توقف .
كنا نسلم الكبسة دائما لأبوعبدالله دون مشاورة - ماشاء الله عليه -ونحن نساعده في التجهيزات وسرنا ان صحته تحسنت بعد تلك القيلولة وقلنا لعل الامر عدا على خير
والمكان يسحر العين من شدة جماله وهدوءه وطبيعته


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرذاذ كثيف جدا بعد الظهر ، وأحيانا يتحول إلى زخات خفيفة من المطر والحاجة كما يقولون أم الإختراع فيجب وقاية الأطفال من البلل حتى لا يمرضوا فكانت هذه الفكرة - ........... إياد ، وعبد الله .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وبدأ أبو عبدالله بإعداد كبسة في هذا الجو الخرافي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وبعد تجهيز مقادير الكبسة وأثناء انتظار نضجها توجهت أنا وابراهيم لممارسة بعض الهوايات الجميلة جداً .. وهي التنقيب عن العقارب ولم يكن معنا ادوات غير ملعقة وكاسة بلاستيك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جمعنا كمية من العقارب ووضعناها مع بعض بالإضافة إلى سحلية كطعام لهم وفي اليوم الثاني لم نجد إلا كبيرهم عقرب واحد والظاهر إنه أكل البقية .. وتم صدور حكم بالقصاص على الجاني ونفذ فيه حكم الدعس من قبل ابراهيم .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المهم ، تغدينا بحمد الله ، واقترب وقت العصر ، وقد ازداد الرذاذ بشكل كبير جدا .

حتى في بعض الأحيان تنعدم الرؤية للشئ القريب وتبلل كل شئ وامتلأنا بالطين ، واصابنا البرد والصورة أبلغ من المقال .. لكننا استمتعنا كثيرا بذلك الجو فقد لا يحصل لنا مرة اخرى


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عدنا إلى مدينة صلالة ، ذهبنا للسكن .

تعب السفر لازال ملتصقا بنا ، جلسنا في المنزل متخوفين من شراء عشاء من السوق ، واشترينا بعض المعجنات والمعلبات
وكانت عشائنا ذلك اليوم


انطلقنا باكرا لنكمل زيارة بقية عيون صلالة وجبالها الرائعة .



توجهنا في البداية إلى داخل المدينة لنتزود بالغذاء !!


بحثنا عن سوبر ماركت كبير فاتح ابوابه ، وجدناه بصعوبة .


دخلنا إليه ، الخير موجود ، الخضار غير ناضجة وليس لها طعم أو لون طبيعي


أبو عبدالله اجتماعي بطبعه شاهد احد أخواننا العمانيين وبدأ هذا الحوار معه


أبو عبدالله : السلام عليكم .

الرجل : وعليكم السلام .

أبو عبدالله : كيف حالكم عساكم بخير هنيئا لكم هذه المدينة الجميلة .

الرجل : الله يحيك والسنة ماشي العام أحسن ، انت من وين ؟

أبو عبدالله : أنا جايكم من السعودية عن طريق اليمن .

الرجال : حياك الله .

أبو عبدالله : اشوف صلالة اكلها تعبان ؟

قال : والله حنا نعاني من الاكل ، حتى اللحم اللي تشوفه كله مستورد وغالي بعد ، وما عندنا زراعة هالخضار اللي تشوفه في الارض شهرين وينتهي .

والصراحة بالنسبة لي لم يشكل الأكل عيباً جوهريا ينغص علي المتعة والجو اللذي كنت أعيشة ويوجد حلول مثل المطاعم العالمية مثل بيتزاهت وكنتاكي وغيرها



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ولاحظ مدى الاهتمام بالسياحة .

الماء يسير في مجرى ليرسم لوحة جميلة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سيارة البلدية وأعمال الصيانة المستمرة كل صباح ، تجعل المكان نظيف وجميل دائما .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



لا يوجد في المكان أحد سوانا والحقيقة أن هذا توفيق من الله ، فاختيار الوقت للرحلة كان جميل جدا .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


غادرنا هذ المكان الجميل وكنا قد حاولنا أن نقوم بطبخ الغداء بأنفسنا ، إلا أننا وجدنا أنه لا مفر من شراء غداء من السوق .
اشترينا الغداء وتوجهنا لشاطئ ( طاقة ) وتغدينا فيه .


الحمد لله على كل حال ، الطعام ليس له رائحة ولا طعم ، واللي ماراح صلالة قد يظن أني مبالغ ، ومن زارها فقد اشتكى من نفس الأمر .

ولكن البحر جميل والشاطئ نظيف

صورة على اليسار باتجاه الشرق


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


صورة على اليمين باتجاه الغرب


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بعد الغداء عادت آلام أباعبدالله ومازال في عناده

توجهنا لعين أخرى وأظنها عين ( رزات )


وعند الوصول وجدنا محمية صغيرة بها عدة أشجار مختلفة ومحاطة بسياج



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


هذه العين من أجمل العيون في صلالة من عدة نواحي .. ولقد فرغ خزان الماء الذي بالسيارة في هذا المكان وتجمل فينا حقيقة .. وعبيناه من شيب وايتات وجانا شخص من أهل عمان الطيبين وعباه لنا ودار بيننا حوار اثناء التعبئة وذكر انه المياه جوفية وهي غاية في العذوبة ..


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


منطقة واسعة ومعتنى بها كثيرا ، وفيها مياه بغزارة .

تأمل هذه الصورة جيدا ستشاهد أسماك


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أبوعبدالله بجانب الغدير


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



سبحان الله العظيم



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سبحان الخالق

يخلق ما يشاء ، سبحانه .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


محاولات التقاط صور جميلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


انطلقنا لأحد المناطق المرتفعة ، وكانت عالية جدا والجو فيها بارد والضباب كثيف جدا والأرض بساط أخضر بكل ما تحمله العبارة .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وهنا محولات حرفنة الصورة وتحداني ابو عبدالله في التقاط افضل صورة .. ولكنه اقحم نفسه في تحدي خسران نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وهنا بدأ ابو عبدالله بتصفية حساباته لفشله في التصوير بطريقته المعهودة . نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة . ركب السيارة قبلنا أنا وابراهيم وكل ما قربنا من السيارة يدعس والرذاذ شغال من الأعلىنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



اشتد الضباب وعينك ما تشوف الا البياض ، يالله يا الله تمشي 40


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بس اذا انقشع الضباب ، والله انك تبشر بالسعد والرضا .



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المكان يفوق الخيال ، والمتعة لاحدود لها ، والطبيعة تداعب المشاعر والوجدان .


هذه الصورة أشبه بالحلم


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وفي عودتنا إلى المنزل بعد المغرب .

ضرب إبراهيم على صدره وقال يالربع عشاكم عندي ؟

قلنا : والله ونعم لكن هو فيه عشاء .


قال أبشروا بالسعد ، يقولون فيه بيتزاهت .
قلنا : القارمن يقول ، مع اني أكرهه في السعودية لكن للضرورة أحكام .

توكل على الله وخذ الفلوس من القطة .


قال : لا ، كلمتي ما أثنيها ، العشاء عندي وسلامتكم .

ويازين الأكل بعد الجوع ، أكل نظيف ومعروف ولا عليه غبار .


كانت الآرآء متضاربه هل نسافر يوم غد ؟ ، ولكن المشكلة أننا دفعنا إيجار أربعة أيام .


حاولنا في الرجال إننا نسترجع إيجار يوم واحد فرفض وبشدة .
مازال الزن مستمر على أبو عبدالله اني اوديه مستشفى لكن راسه يابس


لقد بدى وجهه شاحبا مصفرا وجسمه هزيلا .

في منتصف الليل ، نادى إبراهيم وقال له : شوف لي حجز بكرة على جدة ، ليته قال وديني المستشفى أقرب
قال : ليه عسى خير .

قال : خلاص ما عاد فيها صبر شوف لي أول طيارة في الصباح .

فجع ابراهيم من كلامه



اشرقت شمس اليوم الثالث لنا في صلالة ، وقدأ هدأ ما به من وجع .


فتراجع عن قرار السفر وقرر الجلوس في المنزل ، بينما خرجت أنا وابراهيم نجوب الأرجاء وعلى امل ان يتصل بي ابو عبدالله يقولي وديني المستشفى .. ذهبنا لنشتري بعض الهدايا وأجملها

الحلوى العمانية كانت محل اعجابي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ذهبت لأجل اعمل تأمين لأننا وقعنا تعهد على ان نعمله في الدخول وحتى لا تحدث لنا مشكلة في الخروج من الحدود مع انهم لم يطلبوه مني مررت على بعض الشواطئ الجميلة في صلالة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




إنها شوطئ جميلة بمعنى الكلمة والصورة أبلغ من الكلام

وهنا يظهر انه هاج الموج هذا الشهر وكسر جزأ من الطريق


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الموز والجوز والليمون ربما هما الشيئان الوحيدان اللذان تنتجهما صلالة من أرضها وتكون ناضجة ولذيذة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهنا اثناء التقطيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اثناء تجوالنا عصرا خرج أبا عبدالله من المنزل سيرا على الأقدام إلى مستشفى حمدان وهي قريبة من الشقة.


شكى لطبيب الأسنان الحال فقال السن ماله الا احد خيارين : اما خلعه ، أو نعمل تنظيف للخراج ترتاح لين توصل .


وفعلا ارتاح كثير بعد ما انتهى ونحن كذالك فقد كنت أسعد منه وليته فعل منذ جئنا ( هدانا الله واياه ) عندما اتصل بنا لنأخذه من المسشفى مريته وذهبنا للمنزل استعداد للرحيل .

نمنا بخير وعافية وانطلقنا في الصباح الباكر مودعين صلالة .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




منظر مؤلم جدا لأحد الأضرحة المنتشرة في صلالة وكان من ضمنها ضريح نبي الله أيوب عليه السلام .

هذا الطريق المؤدي إلى خارج صلالة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




وداعا صلالة بعض المشاهد الوداعية

ودعا أيتها الأرض الخضراء ، وفي داخلي سوف أعود إليك يوماً ما إذا أراد الله


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الصورة القادمة هي آخر ما القتطته العدسة لصلالة الجميلة

والمطلوب منك عزيزي القارئ التأمل فيها كثيرا ، فلن ترى شبيها لها .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سبحان الله بين هذه الصورة والتي تليها 5 دقائق فقط

بالضبط المشاهد تتكرر كما دخلنا صلالة من جهة اليمن
ستعلم أن الطبيعة في صلالة بالفعل هي طبيعة مؤقتة توقيت رباني


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الطريق إلى دبي طويل وشاق ولا تقع عليه مدن ولا يوجد به إلا قرى صغيرة ولكنه يهون كثيراً بالنسبة لطريق اليمن
وعدد بسيط من المحطات والمسافة تقريبا 1300كم والجو حار
الطريق ليس بها اودية ولا أي مظهر من مظاهر الحياة .

كان الطريق قطعة من كوكب غير صالح للحياة

موضوع الغدا هذا لا زم تزهله وتنساه .

بعض المشاهد المفجعة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الطريق شبه خالي من السيارات
الوصول للمنطقة الحدودية كان قبيل المغرب .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اجراءات الدخول كانت سهلة وميسرة بشكل كبير

الوصول لمدينة العين كان في وقت العشاء ، والانطلاق منها مباشرة إلى الشارقة لأننا نود زيارة السوق الصيني في دبي ولكن السكن في الشارقة متوفر أكثر وأرخص

الوصول إلى الشارقة كان في التاسعة تقريبا .

واستمرت رحلة التعب وتواصل العناء ، البحث عن السكن أمر ليس بالسهل الغلاء فاحش جدا في الإمارات
وجدنا سكن في الشارقة ب 450 درهم . والسكن جيد نوعا ما

صلينا وطلبنا عشاء بالتلفون وتعشينا ونمنا ، وانطلقنا بعد الظهر للسوق الصيني الكبير .
حاولت في ابوعبدالله اننا نجلس يوم في الشارقة ننسى الهجولة شوية فرفض وبشدة وقلت اقلها خلينا نروح السوق الصيني سوى قال نروح وانتظركم برى قلتله الجو حر قال مومشكلة
طبعاً ما راح آخذ راحتى كان في بالي امر ادوات البناء بحكم اني اشطب واخذ فره طيبة لكن البال مشغول الرجال في الشمس وانا اتسوق فريت فرة بسيطة لأجل الغالي ابراهيم يستاهل أول مرة يخرج للإمارات أنا ممكن ارجع في اي وقت ووديته للأماكن اللي يبغاها وخرجنا الا وابوعبدالله يضحك ويتعجب .. خير ايش صار
يقول مضاربة بين صيني وصينية ، الرجال لحقها وصفقها كف وشاتها برجله وقاعد يضربها ويصيح عليها ويهاوشها وهي و اقفة كنها صنم هاوشها لين بكيت وصرخ عليها قدام الله وخلقه جا واحد يبي يفرع ما في فايده قاعد يهاوش فيها يمكن ربع ساعة ، المره حطت رجلها وشردت وهو يلحق وراها وبالكاد لحقها وقفت وجا صفقها مرة ثانية .

وما اشوف الا يدها طايرة في السما وتعطيه ذاك الكف !!

قام يهاوش بدون لا يمد يده ، مرت 5 دقايق واشوفها ماشيه وهو وراها .

ول ول الله لا يذلنا .



انطلقنا قبيل المغرب متوجهين إلى العاصمة الحبيبة الرياض مرورا بأبو ظبي اكثر شيء شد ابو عبدالله كان المحطات وكنت قد وصفت له النظام الجميل في الإمارات ووضع محطاتهم ولكنه اعجب بها كثيرا وسار ينزل قبلنا في كل محطة نوقف فيها

المسافة تقريبا 1100كم الوصول للمنطقة الحدودية كان في التاسعة تقريبا وكانت المصيبة الكبرى .

الحدود مغلقة والازدحام كبير ، توجهت لرجال الأمن الامارتيين وسألتهم عن السبب واخبروني ان الجهاز متعطل وربما سننتظر ساعة وربما ننتظر 10 ساعات .

انتظرنا وانتظرنا وحاولت اقناعه بالرجوع والمبيت في ابو ظبي فالطريق لا ينقصه تأخير ساعات والجلوس مرهق للعائلة ورفض الفكرة وبعد اكثر من ساعتين جانا الفرج .


الدخول إلى أرض الوطن والتوجه نحو الرياض .

الوصول للرياض كان قبل الفجر .

استأجرنا ونمنا ، وانطلقنا بعد العصر متوجهين إلى مكة المكرمة

الطريق لمكة الف كيلو ولكنها اطول الف كيلو .

لمن لم يسكن في مكة فأهل مكة مثل السمك في الموية ، لها حب يفوق الخيال والوصف .

الوصول لمكة في 11 مساء والخلود للراحة .

الحمد لله على السلامة

ولا يمكن ا توجد رحلة خالية من المنغصات وهي أحد اجمل الرحلات التي قمت بها
هكذا انتهت هذه الرحلة

رحلة مليئة بكل شئ ، سعادة ، نكد ، جوع ، شبع ، خوف ، أمن , فرح إثارة وقلق .

لك الحمد يا الله على ما تفضلت به علينا من الصحة والعافية والسلامة

وليس بعد التعب الا الراحة

شكرا لجميع الإخوة المتابعين ، وأعتذر عن التأخير في التقرير وأعتذر عن الإطالة .

وأسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح .












التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ما في المقام لـذي عقـلٍ وذي أدبٍ=من راحة فـدع الأوطـان واغتـرب
سافر تجـد عوضـاً عمـن تفارقـه=وانصب فإن لذيذ العيش في النصـب
إني رأيـت وقـوف المـاء يفسـده=إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطـب
  رد مع اقتباس
قديم 12-04-09, 12:09 PM   #7
أبو حسان الجنوبي
 

 رقم العضوية : 1446
 تاريخ التسجيل : 14 - 12 - 2007
 المشاركات : 10
 الحالة : أبو حسان الجنوبي غير متواجد حالياً


من مواضيعي
» لاند كروزر Gxr-2موديل 2006

افتراضي

بيض الله وجهك

تابعت تقريقرك حرف حرف نقطه بنقطه سررت به

اسئل الله انا يجعلنا وانت وجميع المسلمين
ممن يتمتعون بلذات جنات النعيم







  رد مع اقتباس
قديم 12-04-09, 04:25 PM   #9
Amer-911
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان123456 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رحله جميله والصور حلوه مره نحتري تكملتها الله يوفقك
حياك الله اخي والتكملة انتهت يمكنك متابعة ما تبقى
تحياتي وتقديري لمرورك الكريم







  رد مع اقتباس
قديم 12-04-09, 04:28 PM   #10
Amer-911
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروكي الجنوب مشاهدة المشاركة
بيض الله وجهك

تابعت تقريقرك حرف حرف نقطه بنقطه سررت به

اسئل الله انا يجعلنا وانت وجميع المسلمين
ممن يتمتعون بلذات جنات النعيم
حياك الله أخي الحبيب اتشرف بقرائتك للتقرير .. وهذا من دواعي سروري
وجزاك الله خير على ما دعوت لي به ولك مثله
حفظك الله ورعاك







  رد مع اقتباس
قديم 14-04-09, 05:38 AM   #11
Abu Ibrahim
 

 رقم العضوية : 1557
 تاريخ التسجيل : 31 - 12 - 2007
 المكان : الرياض
 المشاركات : 3,552
 الحالة : Abu Ibrahim غير متواجد حالياً


من مواضيعي
» المنشآت المفرغة ذات البوابة بين القبر والصيد
» ماذا تلاحظ على الصورة
» انصار السلة الخلفية
» افضل محول كهرباء ؟؟؟؟؟
» رحلة حول العالم بسيارة تعمل على الطاقة الشمسية

افتراضي

الأخ الغالي amer 911
مشكور على السرد الرائع والصور الجملة








التوقيع



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 14-04-09, 07:12 AM   #12
BASSAM
 
افتراضي

ماشاء الله تبارك الرحمن

الغالي


رحلتكم من العيار الثقيل جدا جدا


الحمدالله على سلامتكم والصراحه امتعتنا بتقريرك وبصورك الرائعه وسردك الجميل


فبارك الله فيك



شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
قديم 14-04-09, 09:18 AM   #13
القطار
رحال جديد
 
افتراضي

هذا التقرير بما يجمع بين المتعة والمشقة يعتبر نموذجاً في الطرح العذب والتغطية الشاملة.
وجميل جداً ان يذكر الكاتب دقائق الرحلة لقصة جمعت بين الأمتاع واكتساب الخبرة .
أعجبني تسلسل الحدث والسرد السهل الممتنع.

Ameer911 انتظر منك رحلة أخرى والحمد لله على سلامة الاعمار وترردد (ن) بالاثار.








التوقيع
ححححححححححححححـ
تلميــذ
  رد مع اقتباس
قديم 14-04-09, 02:42 PM   #14
عمار السفينه
 
افتراضي


فعلاً خلال نصف ساعة او تزيد ذهبت في رحلة تمتد لالاف الكيلومترات

تسلم يالغالي

تقرير رائع جداً جداً

وتفصيل أروع

والحقيقة أحيي فيكم الصبر وطولت البال

مما واجهتموه من مشقات ومتاعب

موضوع سيكون مرجع لمن أراد الذهاب الى هذه الدول

شكراً لك أخي الغالي

وماقصرت على جهدك المبارك







التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

::. نصيحة تصويرية .::

((على قد ماتعطي الصورة إهتمام .. على قد ماتعطيك نتائج ))
  رد مع اقتباس
قديم 14-04-09, 06:39 PM   #15
Amer-911
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأحنف مشاهدة المشاركة
الأخ الغالي amer 911
مشكور على السرد الرائع والصور الجملة
حياك الله يالغالي اسعدني مرورك الكريم .





اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bassam
ماشاء الله تبارك الرحمن

الغالي
رحلتكم من العيار الثقيل جدا جدا
الحمدالله على سلامتكم والصراحه امتعتنا بتقريرك وبصورك الرائعه وسردك الجميل
فبارك الله فيك
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

حياك الله أخوي بسام
الله يسلمك يالغالي
أسعدني حضورك الكريم.






اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القطار
هذا التقرير بما يجمع بين المتعة والمشقة يعتبر نموذجاً في الطرح العذب والتغطية الشاملة.
وجميل جداً ان يذكر الكاتب دقائق الرحلة لقصة جمعت بين الأمتاع واكتساب الخبرة .
أعجبني تسلسل الحدث والسرد السهل الممتنع.

Ameer911 انتظر منك رحلة أخرى والحمد لله على سلامة الاعمار وترردد (ن) بالاثار.

حياك الله يالغالي
اسعدني أنه نال استحسانك
سلمك الله وأثابك على كلماتك الطيبة
دمت بحفظ الله








اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار السفينة
فعلاً خلال نصف ساعة او تزيد ذهبت في رحلة تمتد لالاف الكيلومترات

تسلم يالغالي
تقرير رائع جداً جداً
وتفصيل أروع
والحقيقة أحيي فيكم الصبر وطولت البال
مما واجهتموه من مشقات ومتاعب
موضوع سيكون مرجع لمن أراد الذهاب الى هذه الدول
شكراً لك أخي الغالي
وماقصرت على جهدك المبارك

حياك الله أخي عمار السفينة
أسعدتني بحضورك الغالي وكلماتك الجميلة
بارك الله فيك
دمت بحفظ الله








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ما في المقام لـذي عقـلٍ وذي أدبٍ=من راحة فـدع الأوطـان واغتـرب
سافر تجـد عوضـاً عمـن تفارقـه=وانصب فإن لذيذ العيش في النصـب
إني رأيـت وقـوف المـاء يفسـده=إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطـب
  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 
هلا ديزاين